المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : مؤتمر السمـنة يوصي بإنشـاء جمعـية متخصصة في علاج البدانة بالمملكة


REEDAH
03-04-2008, 10:09 AM
اوصى مؤتمر مشكلات السمنة والذي نظمته الشئون الصحية بالحرس الوطني في الخبر واختتم اعماله مؤخراً بضرورة إنشاء جمعية طبية متخصصة لعلاج السمنة في المملكة وتوفير الدعم المادي اللازم لها وأن يمتد نشاطها إلى بقية دول الخليج وتقوم بعمل الدراسات والأبحاث الخاصة بالمرض وتساهم في مكافحته والحد من انتشاره.

واعتبر المؤتمر السمنة وما يستتبعها من مضاعفات ومخاطر حالة مرضية قائمة بذاتها يجب الاعتراف بها وشمولها بالتأمين الصحي وتوفير العلاج اللازم للمرضى بما فيها العمليات الجراحية.

النساء والأطفال

وركز المؤتمر الذي شارك فيه مجموعة كبيرة من الأطباء والمختصين من داخل وخارج المملكة على أهمية اعطاء سمنة النساء والأطفال أهمية قصوى من الناحية التثقيفية بمخاطر المرض وكيفية الوقاية منه ومشاركة الأسرة والمدرسة ووسائل الإعلام في توعية أفراد المجتمع بالطرق الغذائية الصحيحة والمقننة، وذلك بتفادي بعض المواد الغذائية غير الصحية والأكلات السريعة والمشروبات الغازية التي تعمل بصورة مباشرة في تكون الدهون بالجسم ومن ثم زيادة الوزن والبدانة.. والتي بدورها تجر مجموعة كبيرة من الأمراض منها السكري والأمراض القلبية والوعائية وأمراض السرطان. وأجمع الخبراء على أن عدم مزاولة الأنشطة الرياضية واتباع أنماط غذائية سيئة تتمثل في تناول الأكلات السريعة والأطعمة الشعبية المشبعة بالدهون إضافة إلى المشروبات الغازية بصورة روتينية ومنتظمة ساعدت في تفشي ظاهرة السمنة والتي وصلت إلى حد الوباء.

جمعية للجراحين

واوضح مدير المؤتمر الدكتور خالد ميرزا ان جمعية سعودية لجراحي السمنة سترى النور قريبا .. وقال ان المؤتمر أضاف المزيد من الخبرات والتجارب لرصيد المؤتمرين وللقطاع الصحي في المملكة حيث طرحت 40 ورقة عمل فعالة ومفيدة عن كل المستجدات في علاج هذا المرض وكل ما يتعلق به واكد د. ميرزا على ضرورة اعتبار جراحات السمنة ضرورية وعلاجية وليست تجميلية .. وقال ان المملكة تعتبر من الدول المتقدمة عالميا في مجال جراحة وعلاج السمنة مشيرا الى اجراء حوالي 6 آلاف عملية علاجية لمرض السمنة في انحاء المملكة في الاعوام الماضية.

ارتباط بالأمراض

واوضح مدير الشئون الاكاديمية بالحرس الوطني «القطاع الشرقي» الدكتور عبد المحسن الزكري ان السمنة ترتبط بشكل مباشر في الإصابة بالكثير من الأمراض مثل السكري وأمراض القلب والجلطات والاكتئاب وأمراض السرطان وهذه كلها أمراض بدأت تتزايد بشكل ملحوظ بين أفراد المجتمع، مشيراً إلى أن مشكلات السمنة لا تقتصر آثارها على الأفراد فقط. بل تتعداهم إلى المجتمع بشكل عام بما تمثله من ضغوط شديدة على مؤسسات الرعاية الصحية، وما يترتب عليها من انخفاض الإنتاجية في المجتمع إضافة إلى الميزانيات المتزايدة التي يتم تخصيصها لمواجهة داء السمنة والتغلب على الأمراض الناجمة عنها.

توعية وترشيد

من جانبها أشارت اخصائي التغذية بمستشفى سعد التخصصي د. زينة البرغوثي الى أهمية توفير سبل العلاج الناجع للمرضى، وقالت إن علاج مرض السمنة يختلف عن العلاجات الأخرى لأنه يبدأ قبل الإصابة بالمرض وهو يعتمد بصفة أساسية على التوعية والترشيد الصحي المستمر، لأنه لا يكفي بحال أن يقتصر المريض على أخذ دواء أو إجراء عملية تخسيس ولكن الأمر يتعدى ذلك إلى ضرورة العمل على الوقاية من هذا المرض أصلا والذي هو بطبيعته ناجم عن عادات غذائية غير جيدة ونظام حياة لا يشجع على ممارسة النشاط والرياضة على النحو المطلوب .

وراثة وعادات

واكد استشاري جراحة المناظير والبدانة المفرطة بسعد التخصصي الدكتور سلطان التمياط أن السمنة عبارة عن زيادة وزن الجسم عن المعدل الطبيعي وذلك نتيجة تراكم الدهون فيه بحيث يكون هذا التراكم نتيجة لعدم التوازن بين الطاقة المتناولة والطاقة المستهلكة. وارجع اسبابها الى عوامل عديدة منها الوراثة واتباع عادات غذائية خاطئة والإصابة بأمراض الغدد الصماء والعلاج ببعض الأدوية .. ولكن من أهم هذه الأسباب زيادة تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية وقلة النشاط والحركة لذلك لابد أن يكون هناك توازن بين الأكل والحركة، وهذا هو الهدف والرسالة التي يريد هذا المؤتمر توصيلها لكافة أفراد المجتمع

وعن عملية ربط المعده قال د. التمياط : انها تعتمد على إغلاق المعدة وتوصيلها للأمعاء بطريقة لا تسمح بامتصاص الدهون والنشويات وهي بذلك لا تحتاج لأي تعاون من المريض ولكنها تكون مصحوبة بإسهال من الأكل الدهني وأيضا يجب على المريض أن يأخذ الفيتامينات والكالسيوم بعدها.

التغذية السليمة

اما اخصائية تغذية في المستشفى العسكري بالظهران نوف الرويشد فقالت ان التغذية السليمة هي المخرج السليم من وباء السمنة .. واكدت على ضرورة عدم اللجوء للجراحة الا في حال استنفاذ كل الحلول وبينت انه في حالة اجراء الجراحة فيجب ان يتبع ذلك التزام بنمط غذائي صحيح ومقنن من قبل اهل الاختصاص .
ونصحت بضروة زيارة الطبيب المختص في حالة ملاحظة زيادة الوزن وقالت : يجب ان نتمثل مقولة « الوقاية خير من العلاج» واستعرض المؤتمر جديد الطب في مجال علاج السمنة وزيادة الوزن علاجيا وجراحيا من خلال مجموعة من الدراسات وأوراق العمل والمحاضرات التي يقدمها كبار الاختصاصيين من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوروبا ودول الخليج وأيضا من داخل المملكة.
يذكر أن جراحات السمنة المفرطة بدأت بصورتها المتطورة منذ عام 1980 حيث ظهر نوعان من الجراحات وهما تدبيس المعدة وابتكرها الأمريكي ايد ماسون من جامعة أيوا بالولايات المتحدة وجراحة وتصغير المعدة وابتكرها الإيطالي نيكولاسكوبينارو من جينوا في ايطاليا وفي منتصف الثمانينات بدأت جراحة تحويل المعدة في الانتشار في الولايات المتحدة حتى أصبحت اليوم هي المعيار الذهبي لجراحات السمنة وهي أكثر جراحة تجرى في العالم للسمنة المفرطة اليوم.
واقيم على هامش المؤتمر الذي استمر يومين معرض لأحدث الأجهزة والمعدات الطبية شاركت فية مجموعة من الشركات والمراكز البحثية.

نقلاً عن جريدة اليوم الثلاثاء 200 - 3- 4


تحياتي
ريدة الحبيب